كاتباتنا

فتاة في الثانية عشر من عمرها، بهيّة الطّلعة، بيضاء كالياسمين، تقفز أحيانا كالغزالة في هضاب اكتشاف الذات، وتثقُل خطواتها عند اصطدامها بالواقع...هشّة كالفراشة في بعض صراع
كم هو عال سناك يا قمر ؟! ما كان بمتناولي  منه إلا لمحة بصر  وعدتني .... بوشاح نور  وأثواب حبور  وهودج حياة مكلل بالمنتور 
يصرخ الإنسان منذ الوهلة الأولى من قدومه الى الحياة، يرتعش من برودة المكان الذي ينزل به بعد ان كان البطن الدافئ يضمّه...