الجاني بقلم عايدة حيدر

أيها الجاني أُحبُكَ ومن حبِكَ أعاني

في النهارِ أراكَ وأستلهمُ من رؤياك إلهامي

وفي الغروبِ أشمّٰ عطرَكَ

آهٍ من عطرِكَ لحنتُ بهِ أشجاني

حبيبي.. لا تدعني هائمةً ولهانةً وسارحةً

ومنَ الهواءِ أختارُ أحلامي

يا طائرَ الشوقِ أخبرّ حبيبي عني ومن

غُربتي عنهُ كم أعاني

أجلبهُ مستسلماً وضعهُ في أحضاني

دعني بين يديه ومن يديه ألتهمُ طعامي

ومن بهجتي للقائهِ أسرحُ في دنيتي

وحضنُهُ هناني

أحببتهُ وعشقتُهُ في لحظاتٍ قليلةٍ من

لحظاتِ هيامي

سكبَ غرامَهُ في كياني ومن حرارتِهِ

أعطاني

جاهلاٍ أنَ الحبَ الذي أغرقّتُهُ وعذبتُهُ بهِ

كنتُ أنا هي الجاني

!... ٢٣-٥-٢٠١٥ عايدة حيدر

نصوص ذات صلة

أعتذر منك أيها العيد  امى حبيبتى اللى الجنه تحت اقدامها  رحلت وسابتنى لوحدى واخدت حنانها وازاى احتفل بك وهى مش قدامى افرح علشان الناس من حولى ولا شخص يعوضها  ويعوض  حرمانى... Read More
والفجرُ لما خباَ ،ويلاهُ من دَفنوا ذاك الذي ضَمَّنا قد لمَّهُ كفَنُ بلواهُ ما أوشكَت تُلقي لنا خبرًا  حَتَّى تداعى الرَّدَى ياليتَه وسنُ والخرقُ حين ابتدا من وخز أُنملةٍ ماقد حسِبنا غدا... Read More
عذوبةُ الأرقِِّ لماذا يسهرُ الليلُ وبيده شمعةٌ ولماذا الأرقُّ يدقُّ على بوابتي وأنا معهُ؟ الأحاسيسُ عطشُها قديمٌ انشغالُكَ عني مُبتسمٌ لِضحيّتهِ  وأنا أتألمُ حدَّ الضحكِ الجُنونيِّ لن... Read More