و من للقلب - سامية بوطابية

و من للقلب إن هجر الأنيسُ

و فرَّ الغبط و احتدم الوطيسُ

أ للنجوى ضلوع تحتويها

ويُدفع بالهوى منها النفيسُ

لعمرك إن للأشواق عير

و ترحال يسيرها و عيسُ

إذا ما هبت الأنسام مالت

فتخوي النفس ..لوعا إذ تميسُ

#سامية_بوطابية

—————

نصوص ذات صلة

بين ذراعيك يا أمي شخت وذبلت ساقاي في وضح النهار  فبت يتيمة  فاقدة لاحساسي بهرمونات غير مبالية بحركات فلا الكسرة  كسرتني ولا الفتحة فتحتني  ولا الضمة ضمتني... Read More
زارها في الخيال ذات مساء  حاملا قلبه بيده  فسألته : باستياء ما بال قلبي تعذبه  هل زادگ حبي عناء قال : هل من أحد يريده ؟ فنظرت إليه بازدراء .. ! وقالت :... Read More
حَرُّ الطبيعة لا يعبث بمبادئٍ فيها الفؤاد مطمئناً متيقنا فتناثرت حبات نورٍ متلألئٍ تُداعب خدكِ المتوردا فإن منابع القطرات سُقيا على الخِّدانِ تُنبِت الأزهار حُبا دعكِ مما يرتدون تجملاً فأنتِ... Read More