كيف

هل تَسمعُني؟ 

اين أنت؟

لِمَ لا آراك؟!

أنا هنا...أتبعي صَوتي وتعَالي، أقتربي بهدوء، أمشي على اصابعكِ وتمايلي نحوي بخفة، سأحاول التقاطتُكِ.

أين أنت؟

دَعي غرورك وشأنه، حاولي أن لا تبتعدي أكثر ستمزقيني، تمسكِ بي واحتضنيني بقوة، سأموت بين يديكِ.

إني لا آراك!

أرجوكِ كفاكِ تظاهرًا وتعجرفًا، كفاكِ هروبًا، أعترفي وأنني قد مَلكتُك، لا تهربي لا تذهبي، ابقيّ هنا وعلى كتفي اميلي رأسكِ.

المُلك لله وحده!

راما شريف الملاجي

 

 

 

 

نصوص ذات صلة

اخترت ان اكون حرةً بالرغم من قساوة المجتمع هذا ، اخترت الضحك والحياة دوماً على أن أسجن في تفاهات هذا المجتمع وتقاليده ، اخترت التحليق على ان أُسجن هنا . ذاك الرضى الذي يأتي وخلفه حلمٌ جميل او سر... Read More
كفاكِ تكبرًا ياجميلة كفاكِ عبثًا بمشاعري،أبقي ولا تذهبي، أرجوكِ فأنا أحبك، اِبتعدي عن الحزن لا تتركي يداي، اريد الاِطمئنان عليكِ، أرجوكِ أحبيني وسأعشقُكِ أعدكِ بهذا، عند رؤيتي لكِ أُجن أصبح... Read More
ذهبت للبحر كي ألقي سلاما على الجاسين من قدموا ليروا رفيقا بين موجات الذكريات.. ذكريات..حب وفراق..اعطى زراق بحره هدوء للجالسين .. وماءه المالح اضاف مزيجا جديدا من الحلاوة للذكريات.. فالموجودة... Read More