كيف

هل تَسمعُني؟ 

اين أنت؟

لِمَ لا آراك؟!

أنا هنا...أتبعي صَوتي وتعَالي، أقتربي بهدوء، أمشي على اصابعكِ وتمايلي نحوي بخفة، سأحاول التقاطتُكِ.

أين أنت؟

دَعي غرورك وشأنه، حاولي أن لا تبتعدي أكثر ستمزقيني، تمسكِ بي واحتضنيني بقوة، سأموت بين يديكِ.

إني لا آراك!

أرجوكِ كفاكِ تظاهرًا وتعجرفًا، كفاكِ هروبًا، أعترفي وأنني قد مَلكتُك، لا تهربي لا تذهبي، ابقيّ هنا وعلى كتفي اميلي رأسكِ.

المُلك لله وحده!

راما شريف الملاجي

 

 

 

 

نصوص ذات صلة

إذا كان قلبي خريفيا في حبك..فقلبك قاحل لا يعود لا يجيء لا ينطفىء .. لا يبتعد ..لا يقترب .. لا ينفعل ..لا ينفجر ..شيء قريب هانذا  وها هو ذا ..يمارس آخر هفواته الرزينة ويوقظ كل شيء بدواخلي العميقة... Read More
كأنك جرحي الأعمق، وحنين يمتد بي عبر الالاف الخيبات ،أتراك تشعر بهذياني؟ أم أن كبرياء رجل مشرقي يسكنك آيها  البعيد كقمر ،ايها القريب كروحي ،من أنت من أي فضاء أتيت؟ أتراك جبلت بذات التراب... Read More
  أن يحضر الشتاء فذاك بحد ذاته يدخل السعادة الأبدية لقلبي ،أهرب مسرعة ‘الى تلك النافذة الضيقة والتي أصب لعنتي عليها كل يوم لضيق حدودها ،أراقب بشغف اسراب الطيور التي شدت الرحيل عن برودة هذا... Read More