قلبي خريفيا في حبك - ميساء دويكات

إذا كان قلبي خريفيا في حبك..فقلبك قاحل لا يعود لا يجيء لا ينطفىء .. لا يبتعد ..لا يقترب .. لا ينفعل ..لا ينفجر ..شيء قريب هانذا  وها هو ذا ..يمارس آخر هفواته الرزينة ويوقظ كل شيء بدواخلي العميقة

دوامات أثني عشر عاما تضرب أعماقي تخفق داخل شرياني وتتدفق لحنا موتا ألما حبا في وريدي ..

هو ذاك الوقت المتلاشي .. يسجل عام من حضورك

وسنون من الغياب التي لاتنضب لا تشفع لكلينا ..

لا يستطيع الوقت أن يمسح نفسه ..ولا أستطع أن امحو نفسي منه .. أو أمحو كلينا .. معادلة صعبة كلما أثقلني شعوري وأثقلته ..لا استطيع أن أعصي كل هذا. الفراق

فلا فراق يسعف هذا الحنين ولا عودة تسعف هذا الفراق .فكيف تكون أنت حلا لهذه المسألة المعقدة !

لا تراني ولا أراك كأشباح تمتص أحزانها داخل دوامتها وتتلاشى عام تلو عام ،وحزنا تلو حزن ،وأغنية تلو أغنية

قل لي ! ما بك ! ما بي ! شيء أشبه بشي أخذ مني كلي ! أخذ منك كلك ..سرعان ما اجتزناه ولم نستطع أجتيازه

خفقان في وسط صمت مدوي !

أتعلم ؟ يا ليتني كنت أخرى أستطيع أن امحو كل ملامحك بأي شيء..أجل أمحوها كأنك لم تكن ! لم تعود ! لم ترحل ! لم تبتعد ! لم تقترب !

بم أننا ربما أنهكنا  من كل شيء  فأصبحنا نشبه الخيانات المنطقية ،نشبه الوعود الصادقة ،نشبه كل شيء حصل لكلينا ولم يحصل ،دع لي جزء مني لي ،فقد أكفاني الحنين وجعا. الحنين ولكن الحنين هو صوتك وصمتك ! ! ما ذا أفعل بصوتك وصمتك فقد أصابا  دواخلي ..وتشتت أعماقي ! و ماذا أفعل بتلك الخسارة الرابحة ؟بهذا القرب الحارق ! أنت قلبي ..ولحن عقلي !! أنت تسكن صمتي تأخذ اليقين إلى الموت .. إليّ ألف من الحنين المتماهي فيك !!  لك كل الألم المزروع داخلي .

قل لي ! حقا ماذا يعيش بتلك الأعماق مني ! ربنا صوت عقلك أم قلبك ! ربما أنا ! هل ما زال مني بعض فيك أم أن تلك الغيمة قد رحلت ! هل زلت تبتسم كلما شاهدت البحر خلف الساحل ليخطف أسمي ! أم أن الموج قتلك أيضا ! هل ما زلت تذكر هذا الشتاء الأخير أم أنه قذف كل شيء بداخلك ! هل ما زلت تذكر بدايتنا ونهاية لن نكتبها؟! هل ما زالت تراقب موجات قلبي وعقلي ..وتغفو حينا على وجعي !! سؤال أخر وليس أخيرا بما أني أجادل بكل شيء حصل ولك يحصل .فربما نسيت كم من مرة حرقت قلبك حين فترقنا .ولا استطيع أن أحزن بل حتما احترقت وسرعان ما احترقت أكثر ..سيء حظي وسيء حظك . هل ما زال صمتي  يخرق بدواخلك آلالاف الاسئلة ! هل تعلم أن جبنك وبعدك أطفىء جرمي ! يا لي من جرم تغفو داخله أجرام ملتهبة . تدور داخل مداراتها لألاف المرات تحرق كل شيء حتى إلتهبنا .. يقتلني كل شيء يسكن مني فيك ! يقتلني هذا الفؤاد الذي يبعث أحلامه المختنقة إليك !؟ ولكني أعلم أن هناك شيء يعبرني ويعبرك . وأعلم كم أنا حمقاء لم يوقظها جنون أحلامها منك .وماذا عساي أن أفعل إذا كنت أنت منطقي !  وجنوني وجرمي الذي يجيء ولا ينطفىء .. خريفيا هو موسمي بقربك ..لا يبتعد لا يقترب لا ينفعل ....لا ينتصر ..لا ينهزم

 

نصوص ذات صلة

كأنك جرحي الأعمق، وحنين يمتد بي عبر الالاف الخيبات ،أتراك تشعر بهذياني؟ أم أن كبرياء رجل مشرقي يسكنك آيها  البعيد كقمر ،ايها القريب كروحي ،من أنت من أي فضاء أتيت؟ أتراك جبلت بذات التراب... Read More
  أن يحضر الشتاء فذاك بحد ذاته يدخل السعادة الأبدية لقلبي ،أهرب مسرعة ‘الى تلك النافذة الضيقة والتي أصب لعنتي عليها كل يوم لضيق حدودها ،أراقب بشغف اسراب الطيور التي شدت الرحيل عن برودة هذا... Read More
      Life is the most wonderful fairytale  الحياة هي أروع قصة خيالية تستطيع أن تعيشها كما تحلم و كما تخطط ....لاكن ش لا تنسى أنك تعيش واقعك الذي لا تستطيع نكر ذلك... Read More