فاعلية إضطراب التكامل الحِسي على حياة الاطفال

بقلم مستشارة التربية الخاصة سجود مجدي 

سأتحدث واياكُم اليوم عن إضطراب وعلاج التكامل الحسي وهو أحد الإِضطرابات التَي تُصيب الأَطفال ولكنها مُهملة ، أو لا تحظى بالتَركيز الكَافي من المُجتمع بشكلٍ عَام والأهالي بشكلٍ خاص لعدم معرفتهم بِأن الأعراض مُرتبطة بحالةٍ طبية وليست مُجرد عارض ...
بداية دعوني أتطرق معكم عن مفهوم إضطراب التكامل الحسي ..
و هو إضطراب عَصبي مُعقد يَنتُج عن خلل في مَقدرة الدِماغ على إستقبال المَعلومات من الحواس الخمس و الرَسائل الحِسية وطريقة ترجمتها والرد عليها في الجِهاز العصبي للجسم بِشكل مُتناسب بالإضافة إلى انه يُضعف المهارات الوظِيفية لدى طفلٌ واحد من كُل عُشرين طفلاً ، فيؤدي إلى ( قصور في تفسير المعلومات الحسية اليومية ، استجابات غير مُعتادة للأحاسيس الجسدية ) ...
وهذا الإضطراب قَد يُؤثر على إنسانية حركة العَضلات أو التنسيق الجَسدي والتعليم والعاطفة والسلوك والقكر ...
المُدهش والجديد الذي وجدته في رحلة ودراستي بأن هناك سَبع انظمى حِسية وليس خَمسة كما تعلمنا دائماً وهي (  اللمس ، التوازن ، الإدراك الفراغي ، السمع ، البصر ، التذوق ، الشم ) ، ما يَحدث في كثير من الأحيان ان واحدة أو أكثر من هذهِ الحواس لا يَكتمل نموها ، فتظهر ردة فعل الجِهاز العَصبي للطفل كَفرط في الحساسية (over Response) لبعض الحواس ، مثل إنزعاج الأطفال من الأصوات العالية ، أو التقيؤ عِند شَم رائحة مُعينة او عدم القُدرة على تَناول طعام بملمس مُعين ، أو ضُعف في الحساسية (Under Response) مثل الأطفال الذين يعانون من ضعف في التواصل البصري أو يقعون ويتعثرون بإستمرار ...
يَتم الوصول إلى التَشخيص في المَقام الاول عن طريق 
استخدام الإختبارات القياسية والاستبيانات القياسية ، وجداول الرصد المُتخصصة لاختبارات القياسية، وجداول الرصد المُتخصصة ، ومراقبة اللعب الحُر في صالة المُعالجة ...  
يعتمد العلاج على الإحتياجات الفردية للطفل ، ولكنها بِشكل عام تتضمن مُساعدة الأطفال على تَحسين ادائهم في الانشطة التي لا يجيدوها عادةً ، ومساعدتهم على التعود على الأشياء التي لا يمكنهم تَحملها ...
هُناك نموذج من العلاج يُسمى النموذج التنموي الفردي القائم على العلاقة ( DIR ) ، حيث يشتمل هذا النموذج على جلسات متعددة من اللعب مع الطفل والوالد ، وتستمر جلسات اللعب حوالي 20 دقيقة .
كما هناك طَريقة يوصي بها الأخصائيين بإخضاع الطفل لدمج أكثر من جلسات العلاج يشترك فيها أخصائي الحركة " وظيفي أو حسي " و شخص مُتخصص في الكلام و اللُغة يعمل كلا الاخصائيين مع الأطفال لكامل الجَلسة مستخدين خطة علاج مُشتركة موضوعة لمعرفة الطريقة التي تعتمد فيها مهارات الحركة الحسية ومهارات اللغة والكلام كلا منهما على الأخرى ... 

دعوني اتطرق وإياكم على بعض النقاط المهمة للعلاقة بين اضطراب التكامل الحسي مع اضطراب التوحد :-
* يكره الطفل لمس شعره او قصه .
* يكره الاحتضان والمُداعبة والدغدغة .
* لا يُرضيه أي أكل ولا يتقبل الأكل جيداً .
* لا يَشعُر بالالم واحياناً يتألم من اتفه الأشياء .
* يمضغ ويعلق اي شيء أمامه .
* لديه ضعف في المهارات الحركية الكبيرة كالركض وركوب الدراجة .
* ضعف في المهارات الحركية الدقيقة كالكتابة والقص .
* يجد صعوبة في التركيز .
* ينزعج من الأصوات .

نصوص ذات صلة

بادئ ذي بدء أوجه تحيتي لطاقم سيدتي المحظوظة الذي يعمل على مدار الساعة من أجل إنجاح هذا المشروع ورسم خطة مهنية من وراء الكواليس لدعم المستخدمات والمشتركات وإيمانهم أننا كنساء نستحق أن يكون لنا... Read More
‏إن لم تجد ماتحب فأحب ماتجده، لأن العالم لن يتغير من أجلك حتى يتحقق ماترغب فيه بل أنت الذي سيتغير حتى تحقق مايسير به العالم وأيضاً أنت من ستغير هذا العالم فالحياة تستدعي أن نخوضها بكل ما فيها وأن لا... Read More
. كن صاحب الكلمة الأخيرة درب نفسك على أن تكون اخر من يتحدث اذا اتفقت مع شخص لا تشير له .. بنعم اذا اختلفت مع شخص لا تشير له .. بلا سيقول لك طول حياتك انك تحتاج إلى تعلم الاستماع وانا اقول انك بحاجة... Read More