كاتباتنا

 تتناوبُ السنوات طيّ سجل شبابه المتسكع في طرقاتِ الرجاء وأزقة الأمل، ما زالَ يبحثُ من بين نُطفهِ عن أحمقٍ يخلفهُ؛ يكون ظله في ممشاه تحت شمسِ العنفوان من قبل الإفول، حام

غمضة عين - صفاء العروي

حينما فتحت عيني، لم أكن أحس بشيئ..كأنني كنت مخدرة بالكامل، لم أفهم أبدا ما الذي حدث.. أرى الناس يركضون في كل الاتجاهات..

روايه لعبه القدر- رهف محمد

الحلقه  الاولى :    في الصباح يوم المشرق     في الفيلا                                                                             يلا قوم يا عزالدين هتتاخر ع