كاتباتنا

أصبحت

اخترت ان اكون حرةً بالرغم من قساوة المجتمع هذا ، اخترت الضحك والحياة دوماً على أن أسجن في تفاهات هذا المجتمع وتقاليد

ذهبت للبحر

ذهبت للبحر كي ألقي سلاما على الجاسين من قدموا ليروا رفيقا بين موجات الذكريات..

شَهيدي - أحببته وبشدة

في الماضي وبعيدًا عن  أعينُ الجميعُ كان يختبىء في ِ قلبي دومًا وكأن لا مَلَاذَّ ولا مفَرَّ إِلَا إِلَيَّ وأنا في كُل