كاتباتنا

فتاة في الثانية عشر من عمرها، بهيّة الطّلعة، بيضاء كالياسمين، تقفز أحيانا كالغزالة في هضاب اكتشاف الذات، وتثقُل خطواتها عند اصطدامها بالواقع...هشّة كالفراشة في بعض صراع
... حدّقتُ مليّا فما أسعفني حتّى ظلّي! أدركتُ أنّ شتاء باريس مقبرة وألّا مقام لي هنا أبدا... حثثتُ الخطى منقّبة عن بعض دفء به أصطلي.
مثل بجعة أسطورية ... توضأت بالندى ... وحافية القدمين دخلت واديك المقدس ... انزلقت ... فما استطعت أن أطفو أو أغطس ... النار داخل الهيكل مازالت تزمزم ...

انجلاء الصمت - فدوى يحي

       "كونك إمرأة يحتم عليك ان تصمتي فالصمت حياء ،قللي كلامك يا ابنتي لكي لا يضجر المستمع،قلليه لكي لاتكثر زلاتك وأخطاءك فكما تقول جدتك لو كان الكلام فضة فالسكوت ذهب "