كاتباتنا

مدينتي

في داخلي مدينة لا تنام أبدا ... سكانها انا , وتفاصيلي القديمة , واشباح احبة الطفولة. وأزقتها الملتوية القديمة ...
انا قبطان السفينة ومبحرٌ في عالم الحب للبحث عنكِ، وعن وجودك في كوني، باحثٌ انا عن تلك الثغرات التي خلفها مرورك من جانبي لأغلقها بكِ عندما اجدكِ، كان عبورك مجرد مرور عاب