خشبةُ خلاصٍ 

عندما أُحدثُكَ.. وحدها الريحُ تقتحمُ
دهاليزَ الأبديةِ
تخبىءُ دموعَ العصافيرِ في سنديانةٍ 
مُبعثرة أوراقها 
واحتضارُ القمرِ معزوفة تُلملمُ شهقاتِ الجروحِ 
تُشعلُ شمعةً تُعاندُني ..
في قلوبٍ هشةٍ وفي منعَطفٍ حقيقيٍ أضعتُ حروفي 
وفُتحتْ جروحي في كهولةِ الأرضِ 
أمواجُ البحرِ أحلامٌ مبتورةٌ 
الشاطىءُ أعادَ للشمسِ دفئَها 
الشيبُ ببساطةٍ تملّكَ لهفاتي 
ثَمِلَ وارتوى من روحي الهائِمَةِ..
معَ نسائمِ الخريفِ وسكينة الصحاري ليلي 
على حوافِ غيمةٍ 
والفجرُ يُعانقُ نجماتُ السماءِ ..
من يُجيدُ لملمةَ أوراقي المُتساقطَة؟
ومن يصفقُ قبل إسدالِ سِتارَةِ المسرَحِ ؟
ومن يُصلي قبلَ المؤذّنِ؟ 
رذاذُ الجشعِ مُتطايرٌ 
مُفترسٌ كالذئابِ 
ومطالبُنا لم تمنحْنا الفُرصَةَ لِنُقيمَ عليها 
الصلاةَ 
ليتَ هذهِ الخشبةُ العائمةُ على أمواجِ البحرِ 
تأخذَني 
اتمدّدُ عليها 
أُسدلُ شعري المغْناج للسكينةِ 
أتحررُ من قيودِ الخوفِ 
وأنتظرُها أن توصلَني إلى شطِّ أمانٍ 
أو تدعنَي في مُنتصفِ البحرِ هرباً من عالمٍ بائسٍ 
فنهمُ الحيتانِ سيكونُ لي خشبةَ خلاصٍ...
٤-٤-٢٠١٨
عايدة حيدر

Related Blogs

  The guilt of the poem Disability Before realizing the goals of the sigh The spirit is strained It falls on its icicles I salute the numbness of the words Of agility and... Read More
To remind you raced nights I bite the fingers of time And come back nostalgic burdened me I ask you about the lap of love I have to cry. This is a current tongue Mali .... To the altar of... Read More
 ✨ Yeah it's life ✨  But you should know that it's your If you love someone  Let them go  If you hate someone  Let them go Basically Let everyone go... Read More